مجلس الوزراء يوافق على طباعة مليون جواز سفر ويوجه بسرعة استكمال الإجراءات | المالية توجه بإغلاق حسابات الجهات الحكومية خارج البنك المركزي | أخر التطورات الرسمية والقبلية حول واقعةاختطاف ضابط حضرمي ومرافقيه في مأرب | القبض على أمير داعش في عملية نوعية شرق اليمن |
اعلام
مقال السطر

قصة الرحلة الغامضة لـ(قارب الجنس) في الأطلسي
01/07/2019 16:07:09

حضرموت برس / متابعات

دأ كل شيء باختطاف طائرة في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1972.
كان سانتياغو جينوفز عائدا إلى مكسيكو سيتي بعد حضور مؤتمر حول تاريخ العنف في مونتيري.
احتجز 5 مسلحين جينوفز إضافة إلى 103 أشخاص رهائن قبل أن يطلق سراحهم في صفقة تبادلية للإفراج عمن قيل إنهم سجناء سياسيون.
إيحاء
"كان الأمر أجمل من أن يكون حقيقيا. عالم قضى حياته في دراسة السلوك العنيف، والآن هو على متن طائرة مخطوفة"، هذا ما كتبه جينوفز، الذي توفي عام 2013 ، وهو واحد من كبار علماء الأنثروبولوجيا السياسية.

"كنت دائما أتوق لمعرفة الدافع وراء نزوع الناس للقتال، وما الذي يجري في الدماغ حينها".
استوحى العالم من عملية الخطف تجربة تهدف لدراسة السلوك البشري، معتمدا على تجربة للمغامر وعالم الأنثروبولوجيا النرويجي ثور هييردال.
عمل العالمان معا حين شاركا في رحلة لفريق أبحر في قارب يحاكي القوارب المصرية القديمة ما بين عامي 1969 و1970 في محاولة لإثبات أن الأفارقة ربما وصلوا إلى القارة الأمريكية قبل كريستوفر كولومبوس بسنوات.
واستخدم جينوفز التجربة كمختبر عائم ليرصد سلوك مجموعة من الأشخاص على متن قارب في بحر مضطرب.
"بيت فوق الماء"
"لكن هذه التجربة صممت لتوليد النزاع. أظهرت التجارب على الحيوانات أن بالإمكان استيلاد العدوانية حين نضع أنماطا مختلفة من الجرذان في فضاء محدود. أريد أن أرى إذا كان نفس الشيء ينطبق على البشر"، هذا ما كتبه الأكاديمي في مقال نشر عام 1974 في المجلة التي تصدر عن جامعة المكسيك الوطنية.
خلال التجربة ظن جينوفز أن فكرة سفر مجموعة من الأشخاص في بحر مضطرب قد تكون مختبرا عظيما لرصد السلوك البشري.
كان الزورق بطول 12 مترا وعرض 7 أمتار وكان فيه مقصورة بطول 4 أمتار وعرض 3.7 مترا، وكان هناك حيز ليستلقي الركاب على أرضية القارب لكن لم يكن بإمكانهم الوقوف.
البي بي سي



المزيد من : منوعات