جثمان لزوكا وصل شبوة تمهيدا لتشييعه | ماذا قال ضابط المخابرات الامريكي عن صالح ؟ | محافظ حضرموت يتعرف على المشاريع الاستثمارية لمجموعة شركة مكة بالمكلا | سلطات مأرب تنفي وصول (طارق صالح) وعمه الى مأرب |
اعلام
مقال السطر

لجنة من الشورى تلتقي بالنخب السياسية والاجتماعية بوادي وصحراء حضرموت
03/04/2013 06:56:55

سيئون / جمعان دويل بن سعيد
 
التقت اليوم بمدينة سيئون لجنة مجلس الشورى المكلفة من فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي برئاسة الأخ / محمد عبدالله الحرازي وعضوية الدكتور/ رشيد بارباع والحكم بن ثابت النهدي والشيخ علي سالم بكير برؤساء وأعضاء المجالس المحلية بالمديريات وأعضاء المجلس المحلي بالمحافظة وأصحاب الفضيلة والعلماء  وقيادات وممثلي منظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية والشباب في مديريات وادي حضرموت والصحراء .وفي اللقاء الذي ترأسه وكيل المحافظة لشئون مديريات وادي وصحراء حضرموت الأخ / سالم سعيد المنهالي أوضح فيه إلى طبيعة مهام اللجنة للتعرف على هموم وقضايا وادي وصحراء حضرموت في مختلف المجالات التنموية والأمنية والاجتماعية وطالب الجميع بالتحدث بكل شفافية موضحا اهتمام السلطة المحلية بالمواطن أينما كان بوادي حضرموت من خلال تسخير كافة الإمكانيات الفنية والبشرية في سبيل رفع المهارات والقدرات وزيادة المعارف والعلوم لدى كل القائمين على شئون الأجهزة الحكومية والأهلية من أجل الوصول بالتنمية إلى الغايات المنشودة  وفقا والإمكانيات المتاحة اليها والتي تتطلع الى المزيد من الامكانيات والمشاريع التنموية والاعتمادات كون وادي وصحراء حضرموت يشمل 16 مديرية ويحتل اكبر مساحة بالمحافظة داعيا المجالس المحلية بمديريات الوادي الى ممارسة صلاحياتها القانونية في سرعة حل القضايا ومعالجاتها والتي تبرز بين الحين والآخر والتي تشكل منغصا في حياة المواطن .
 مؤكدا بأن الشباب هم المستقبل لصناعة القرار وتحملهم مسئولية القيادة مشيرا بأن عليهم المشاركة في صنع التغيير المنشود واكتساب الخبرات والمهارات التي تؤهلهم
للوصول للمستقبل المنشود .
وبدوره أعرب رئيس لجنة الشورى محمد الحرازي إن هذا اللقاء جاء بتكليف من رئيس الجمهورية للإطلاع عن قرب على أهم الاحتياجات المطلوبة لإحداث تنمية حقيقة في واقع حياة الناس في المجتمع ومعالجة كل الأمور والقضايا التي كانت سببا في عرقلة خطط التنمية بكل صراحة وشفافية . وأضاف الحرازي بأن على الجميع التحدث بكل شفافية وطرح كل القضايا والمعوقات التي تقف حاجزا امام عرقلة المشاريع منوها بأنه كفى أبناء هذه المحافظة ساحلها وواديها من سكوت على المتنفذين وأصحاب المصالح الذاتية . مؤكدا على احقية أي فرد من المجتمع ان يحصل على نصيبه من التنمية وأن لا يتنازل عن حقوقه وأن لا يسمح لكل متنفذ وكل الذين يقفون في طريق المسار التنموي أي فرصة لممارسة ألاعيبهم . وأكد الحرازي في كلمته بأن اللجنة يقع على عاتقها الأمانة والمصداقية في نقل كل ما يطرح من قبلكم الى جهات الاختصاص المعنية ورفع القضايا التي تتطلب التدخل السريع الى رئيس الجمهورية موضحا بأن اللجنة سوف تتواصل لقاءاتها مع محافظ المحافظة والنخب الاجتماعية والسياسية بساحل حضرموت .
وفي اللقاء استمعت اللجنة الى عدد من الملاحظات والمقترحات والتي كان ابرزها الحد من المركزية التي تعد أحد معوقات التنمية والتي اسهمت في عدم تنفيذ الكثير من المشاريع دون الرجوع الى السلطات المحلية . كما تطرقت الملاحظات إلى الانفلات الامني وأسبابه مشددين على زيادة الاهتمام به كونه الركيزة الاساسية لأي تنمية من خلال تعزيزه بالقوة البشرية والمعدات والأجهزة الفنية التي تمكن رجال الأمن من القيام بمهامهم على الوجه الأكمل ومحاسبة المقصرين والمخلين في أداء واجباتهم .وأكدت الملاحظات على سرعة معالجة المتضررين من أضرار السيول لعام 2008م للقضايا العالقة الى اليوم والاهتمام بالمناطق الريفية .
كما شدد الحاضرون على الاهتمام بالمناطق الواقعة في مناطق الامتياز للشركات النفطية سوى كان في مشاريع التنمية أو العمالة فيها من خلال وضع لائحة مركزية تلتزم بها تلك الشركات إضافة ما تخلفه تلك الشركات من أضرار بيئية على سكان تلك المناطق والمناطق المجاورة لها . إضافة الى سرعة تنفيذ قرار تأسيس جامعة وادي حضرموت وتشجيع تعليم الفتاة إضافة الى العديد من الملاحظات الأخرى التي وضعت في هذا اللقاء في مختلف النواحي الاجتماعية والاقتصادية والتربوية والأمنية والثقافية ...
وعقب نهاية اللقاء أدلى الاخ / محمد عبدالله الحرازي رئيس لجنة الشورى المكلفة من رئيس الجمهورية بتصريح قال فيه :-
طبيعة زيارتنا هي تكليف من فخامة الرئيس للنزول الميداني لمحافظة حضرموت والمهرة وسقطرى للتعرف على الصعوبات التي تواجه المحافظة من السلطات المركزية وكذا ما تحتاجه المحافظتين من مشاريع تنموية ودشنا زيارتنا الى وادي حضرموت والتقينا بالأخ الوكيل والمجالس المحلية والعلماء والمشايخ والأعيان ومنظمات المجتمع المدني والمكاتب التنفيذية واستمعنا الى الصعوبات التي تواجههم وكانت اهم القضايا هي قضايا الاعمار والشركات النفطية وعدم إتاحت الفرصة لأبناء المناطق التي تقع في مناطق الامتياز وتشغيلهم في الشركات وكذا عدم وجود أبناء المحافظة في السلك الأمني والعسكري وتأخير صرف مخصصات المواطنين من صندوق الأعمار وعدد من القضايا التنموية والمركزية الشديدة في تنفيذ المشاريع وعدم اشراف المجالس المحلية على هذه المشاريع وقضايا كثيرة جدا سنقدمها للأخ الرئيس بعد اكتمال لقائنا بالأخ محافظ محافظة حضرموت الاستاذ / خالد سعيد الديني والمعنيين في مديريات الساحل وسقطرى والمهرة والذي سيرفع تقرير متكامل على مجمل ما تم طرحه للجنة ونحن بدورنا ان شاء الله سيتم متابعة تنفيذها ليستفيد منها الجميع .
وأوضح الحرازي في تصريحه بأن اهم الاستنتاجات التي خرجت بها اللجنة من الملاحظات هي اولا المركزية عدم تنفيذ المشاريع المتعثرة حرمان مناطق الوادي والساحل من بعض المشاريع عدم معاملة المكاتب الحكومية بالوادي والصحراء أسوة بما تم إقراره في حينه بمعاملة الوادي والصحراء إسوة بعمران والضالع إضافة الى تلوث البيئة من قبل الشركات النفطية وعدم تخصيص مشاريع كبيرة من قبل تلك الشركات وعدم اعتمادها قضايا كثيرة تم تسجيلها وسوف ندرجها ضمن التقرير الذي سيرفع لرئيس الجمهورية .

المزيد من : تقارير وحوارات