عميد كلية المحتمع سيئون يبحث تدخلات مجلس تنسيق منظمات المجتمع المدني الداعمة للتعليم بوادي حضرموت | محافظ حضرموت يدشن مشروع نظام المعلومات التنموية لحضرموت | اغتيال ضابط في مدينة الحوطه بمديرية شبام في وادي حضرموت | الجيش اليمني يسيطر على مواقع جبلية جديدة شرق صنعاء‎ |
اعلام
مقال السطر

علاقة الام مع ابنتها
15/07/2017 17:57:06

رجاء حمود ألإرياني

ظروف الحياة التي نعيش بها أثرت بشكل كبير على الروابط الأسرية والعائلية، فتجد أفراد الأسرة يعيشون تحت سقف واحد دون أن يعلم أحدهم شيئاً عن الآخر، ربما في مراحل الطفولة المبكرة تكون الأم  أقرب صديقة لأبنتها ، لكن بعد أن تعدي مرحلة الطفولة هل تظل العلاقة كما كانت لنكن صادقين هنا، هل تعرف الأم عنها كل شيء حقاً؟ هل تعتقد انها مازالت صديقتها؟ غالباً ستكون الإجابة لا، فقد انشغلت كل منهما  بأشياء أخرى كالدراسة والعمل وأداء الواجبات المدرسية والمنزلية وغيرها، وحتى متابعة المواقع والأجهزة الالكترونية، التي أضعفت الروابط الاجتماعية أكثر مما أضافت إليها،
لذلك نجد الكثير من الفتيات  ، تتحفظ  في التحدث مع الأم في كثير من الأمور، منها أمور تتعلق بالمشاعر وعلاقاتها بالآخرين، أو أمور جسدية تحدث لها أثناء البلوغ، وتلجأ للحديث مع الصديقة أو قريبة لها من نفس سنها، رغم أنهن يشاركنها نفس الخبرة المحدودة..   بدلا من أن تتحدث مع أمها لعدة أسباب، منها الشعور بالاحترام الزائد تجاه الأم، مما يخلق حاجزًا نفسيًا يمنع الفتاة من التحدث لأمها عن الأمور الخاصة، أو ربما لفتور العلاقة بين الأم والابنة، ا بسبب الخوف أو الرهبة، وتزداد المخاوف إذا كانت الأم جافة المشاعر تجاه أبنائها
 لذلك لابد أن تعمل الأم  توطيد علاقتها بإبنتها  مرة أخرى . - يجب أن تبحث الأم عن الوسائل والطرق التي تتقرب بها إلى ابنتها وتحاول فهمها وفهم مشاعرها وطموحاتها في وقت
 ، قد يكون الأمر صعباً في البداية، وأحيانًا تبؤ المحاولة بالفشل   ولكن على ألام أيضا ان تقنع ابنتها بان  الأم هي الأجدر بالثقة، وهي أكثر شخص محبة لابنتها، وبالتالي  تكون الام قد اعطت الثقة في   التحدث إليها ، فإذا كانت الأم صديقة ابنتها منذ الصغر وتستمر تلك الصداقة كما هي؛ سيكون الحديث بينهما شاملا لكل الأمور، ويحدث بصورة سلسة ودورية،  أما إذا كانت الأم قاسية، أو تشك في ابنتها، سيكون من الصعب فتح حوار بينهما.
وعلى الأم أن توضح لأبنتها  أن  التحدث في الأمور الخاصة مع الغرباء؛  ليس في صالحها لأن أي كلمة تقولها الفتاة خارج محيط عائلتها قد تؤخذ عليها، كما أن أسرارها تكون معرضة للإفشاء بل وللتضخيم ونشر الشائعات، وبالتالي إذا تحدثت الفتاة مع والدتها تكون في غنى عن هذه المشاكل.-
 لذلك يجب أن تبحث الأم عن الوسائل والطرق التي تتقرب بها إلى ابنتها وتحاول فهمها وفهم مشاعرها وطموحاتها في وقت
مبكر من عمرها حتى إذا بلغت سن المراهقة كانت العلاقة بينهما مبنية على الصراحة والصداقة وأن تحصص بعض الوقت يوميا  للجلوس مع ابنتها وان لم تستطيع على الاقل  يوما في الاسبوع   ولا يجب ان تدع انشغالها يعوقها عن التواصل مع بناتها
وفي الختام
 أشدد عن أهمية دور الأم في تربتها لأبنتها فهي معلمتها الاولى التي تعلمها فن الحياة والعديد من الامور كي تساعدها على المضي قدما في حياتها ومواجهة أعباء الحياة فضلا عن العديد من القيم تضيفها الام الى رصيد ابنتها وعوامل اخرى تساهم في تنمية عقل وقدرات الابنة . خاصة في مرحلة المراهقة فالأم بلا شك لها دور رئيسي في حياة كل فتاة



المزيد من : مقال السطر